فقرات مختلفة وتجديد في نسخة عصرية من لالة لعروسة

أمام النجاح الباهر الذي حققه برنامج لالة لعروسة والذي يعدّ البرنامج الأكثر مشاهدة على قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة خلال سنة 2017، قرّرت الشركة المنتجة له “بوبليك برود” ضخ دماء جديدة على البرنامج، من خلال استقطاب مقدمة جديدة واقتراح محتوى أكثر غنى وديكور أكثر جاذبية خلال الموسم الثاني عشر للبرنامج.

وسيكون المشاهدون على موعد مع اكتشاف مقدمة البرنامج الجديدة، وذلك بعد أن قامت الممثلة الشهيرة فاطمة خير التي قدمت البرنامج لسنوات عديدة، والكوميدي عبد الصمد مفتاح الخير بترك مكانهما للممثلة صفاء حبيركو والتي ستقوم من الآن فصاعدا بتنشيط مختلف البرايمات. وهكذا، ستقوم مقدمة البرنامج الجديدة بطريقتها وأسلوبها الخاصين بمرافقة الأزواج خلال كافة مراحل المنافسة فضلا عن تنشيط بلاطو البرنامج.

وسيكون المشاركون على موعد مع ألعاب ومنافسات جديدة من خلال ديكور عصري، خاصة وأن المسابقات تهدف إلى التعرف على مدى معرفة الزوجين ببعضهما البعض وعملهما الجماعي فضلا عن قدرتهما على العيش سويا.

محتوى غير مسبوق

يقدم البرنامج هذا الموسم فقرات مبدعة لن تجعل الملل يدب في نفوس المشاهدين. أما المشاركون، فسيخضعون لاختبارات متتالية تتخللها العديد من المسابقات والألعاب.

ذلك أن مسابقة “حياتنا” تدفع المتزوجين الشباب إلى النبش في ذاكرتهم عن النصائح والوصفات المتوارثة قصد الإجابة عن الأسئلة المرتبطة بموضوع الحياة اليومية. وتتضمن هذه الفقرة العديد من الاختبارات التي ستعيد المشاركين إلى حجرات الدراسة قصد الإجابة عن بعض المسائل مثلما هو الشأن بالنسبة لمسابقة “باك تو سكول” (عودة إلى المدرسة).

أما “لعبة السماعات”، فيكون خلالها المشاركون مطالبين بالتلفظ بجمل مغربية صعبة النطق. بالإضافة إلى ذلك تعمل لعبة “الألغاز الموسيقية” على التعرف على مدى إلمام المشاركين بالموسيقى حيث يكونون مطالبين بالتعرف على اسم المغني أو الأغنية من خلال مقتطفات موسيقي وذلك في جو من المرح والترفيه.

وفي نفس السياق، تقدم دنيا بوطازوت مسابقة “الفضولية” حيث تهدف هذه اللعبة إلى التذكير بدور الحماة كأم ثانية، مهما كانت فضولية، من خلال شخصية تجسد خليطا بين الفضول والشعبوية والحنان.

كما تقدم دنيا بوطازوت مسابقات وفقرات خارجة البلاطو تمزج بين المتعة والضحك كما عودتنا دائما من خلال مختلف الأعمال التي تقدمها.

ألعاب وضحك هستيري

بالإضافة إلى المسابقات، سيتبارى الأزواج من خلال مسابقات تتطلب قدرات بدنية وذهنية. فمن خلال مسابقة “السكرابل”، سيكون على المشاركين تكوين كلمات والقيام بحركات بدنية.

أما اللعبة المسماة “المقبض البشري وقفازات الملاكمة” (« Pince humaine-Gant de boxe »)، فسيكون خلالها الزوج معلقا بمقبض عملاق تديره والدته، كما سيكون مزودا بقفازات ملاكمة تعيق تحريك أصابعه إذ سيكون عليه التقاط العلب التي تحتوي على هدايا ووضعها في الرف المناسب. أما زوجته، فسيكون عليها بعد ذلك فتح العلب وإطلاع الجمهور على محتويات كل هدية.

هي إذا ألعاب مسلية للغاية كما هو الشأن بالنسبة “للبلاطو الهزاز” و”العلب الشفافة” و”الرافعة الدوارة” والتي تمزج بين الحركات البهلوانية والتنكر وتبادل الأدوار…

تنشيط وضيوف شرف

في كل أسبوع، ستحل شخصيات مرموقة ضيفة على بلاطو البرنامج ما يبعث جوا من الاحتفالية على فقراته. بالإضافة إلى ذلك، سيكون المشاهدون على موعد مع فنانين من مختلف الأجيال والمشارب كما هو الشأن بالنسبة لسلمى رشيد ودنيا باطمة وكارمن سليمان وقادر الجابوني وزينة الداودية والستاتي… والعديد من الأسماء التي يسطع اسمها في سماء الموسيقى.

ومما لاشك فيه أن كل هذه الفقرات الجديدة لن تفقد البرنامج ثوابته الرئيسة التي تم تدعيمها أكثر من أي وقت مضى.

وفي هذا السياق، صرّح منتجو لالة العروسة أن “التعديلات التي قمنا بها تضخ من دون شك دماء وحيوية جديدة على البرنامج، بيد أن الهدف الحقيقي هو ترسيخ علامة البرنامج التي تموقعت كما ينبغي في المشهد السمعي البصري المغربي، وهي العلامة التي يلتف حولها المغاربة حول مفهوم غير مسبوق”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *