الأسطورة نايل رودجرز في موازين

أعلنت جمعية مغرب الثقافات عن إحياء الملحن والمنتج وعازف القيتار، نايل رودجرز، حفلا خلال الدورة 16 لمهرجان موازين إيقاعات العالم.

وقالت الجمعية المنظمة في بلاغ ان نجم الموسيقى الشعبية العصرية سيحي حفلا يوم 14 ماي على منصة السويسي في إطار الدورة المنظمة من 12 الى 20 ماي المقبل.

ويعد نايل رودجرز، الأسطورة الموسيقية، فنانا استثنائيا، فقد سبق له الحصول على العديد من جوائز الغرامي مكافأة له على عمله في التلحين، والإنتاج، والتوضيب والعزف على القيتارة، ما حفزه على العطاء أكثر وتخطي حدود الموسيقى الشعبية العصرية بنجاح.

أسس فرقة “شيك” بتعاون مع بيرنار ايدواردز، عازف القيتارة، ليخلقا لغة موسيقية ملهمة تمثلت في أغان مثل “لو فريك” و “غود تايمز” التي أتاحت لفرقة “شيك” الحصول على 11 ترشيح لـ “روك أند رول هول أو فايم”. إنجازاته داخل هذه الفرقة وإنتاجاته لفنانين مثل دافيد بووي ومادونا أسفرت عن 200 مليون ألبوم و50 مليون أغنية مباعة عبر العالم.

وسلط تعاونه المبتكر مع دافت بونك، وأفيسيي، وديسكلوسير وسام سميث الضوء على أنغام غير مسبوقة في الموسيقى العصرية. ويمكن تلخيص مسيرة نايل رودجرز في أربعة عقود من ترانيم البوب مع أزيد من 200 إنتاج على قائمته.

وفي سنة 2017، التحق بركب الفنانين الذي حظوا بتكريم “روك أند رول هول أوف فايم” من خلال حصوله على جائزة “التميز الموسيقي”. وفي سنة 2016، تم ترتيب أربعة من أغانيه في الرتبة الأولى على سلم “بيلبورد دانس كلوب سونغ”، بما فيها أغنية “تيليباتي” مع كريستينا أغيليرا.

وكان نيل قد ولد وترعرع وسط ثقافة بوهيمية بنيويورك، وأسس “شيك أورغانيزيشن” بعد اشتراكه مع عازف القيتار “بيرنار إيدواردز في “بيغ أبل باند”. وبين 1977 و1983، ألهم المزج بين أنغام الجاز والفانك والديسكو لدى “شيك” جيلا بأكمله من فناني البوب، الذين جعلوا من رصيد “شيك” قاعدتهم الموسيقية. وقد أنتج الثنائي “ايفري بادي دانس”، و “دانس، دانس، دانس” و “آي وانت يور لوف”، و”غود تايمز”، و”لو فريك”، الأغنية الأكثر مبيعا في تاريخ “أتلانتيك ركوردس”.

وفضلا عن عمله بفرقة “شيك”، بصم تعاونه مع دافيد بووي (ليتس دانس)، ودوران دوران (ذو ريفلكس)، ومادونا (لايك أوه فيرجن) تاريخ الموسيقى من خلال نجاحها وتسويقها منقطع النظير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *