مهرجان كناوة وموسيقى العالم 20 سنة من السحر الموسيقي.. 20 سنة من الذكريات المشتركة

احتفل مهرجان كناوة وموسيقى العالم، بعامه العشرين في الفترة ما بين 29 يونيو وفاتح يوليوز 2017، بطريقة خاصة، مزجت بين الإحساس واقتسام أقوى اللحظات، إلى جانب المزيج الموسيقي، وذلك في إطار حرصه على تلبية رغبات الجمهور.
وشكلت هذه السنة، مناسبة للاحتفال بعشرين سنة من الحب، عبر دورة جديدة من مهرجان كناوة وموسيقى العالم، التي عرفت على امتداد ثلاثة أيام، إقامة حفلات كبيرة على منصتي ساحة مولاي الحسن وشاطئ المدينة، إلى جانب الحفلات الحميمية ببرج باب مراكش ودار لوبان وزاوية عيساوة، تمكنت من جلب أزيد من 300 ألف متفرج، من عشاق الألوان الموسيقية المقترحة.
وواكب هذه الدورة، ما يقارب 300 صحافي، من المغرب وإسبانيا والصين والمملكة المتحدة وفرنسا وتركيا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة وإيطاليا والبرتغال والدنمارك، تم اعتمادهم لتغطية مختلف فعاليات السنة العشرين من هذه المناسبة الاحتفالية الدولية.
وبعد موكب افتتاح هذه الدورة، عرفت شوارع المدينة، أجواء غير عادية تتماشى مع طبيعة الاحتفال بالدورة العشرين من هذه التظاهرة الفنية العالمية، التي قدمت برنامجا متكاملا يراعي رغبات الجمهور، اُستهل بإقامة فنية جمعت الفنان البرازيلي كارلونيس براون والمعلمين سعيد ومحمد كويو، قدموا خلالها إبداعاتهم الفنية في لحظة لقاء بين ماراكاتو وكاراكاتو، والتي تفاعل معها الجمهور الحاضر، كما تواصل حفل الافتتاح بدرس في “تكناويت” مع المعلم عبد الكبير مرشان، الذي سافر بالجمهور إلى موسيقى كناوة، في لحظة استحضار “نوستالجيا” هذا الفن الذي يشكل أحد روافد الثقافة الوطنية. كما صعدت في الليلة الأولى من المهرجان مجموعة “باند كناوة”، إلى منصة ساحة مولاي الحسن التي شهدت ميلادها قبل 10 سنوات.
وبمنصة الشاطئ، استطاع المعلم سعيد أوغسال، أن يلهب الجمهور الحاضر، بتقديم عرض فني تضمن إيقاعات تعكس غنى هذا التراث الفني، فيما صعدت إلى المنصة ذاتها، مجموعة “رباب فيزيون” بقيادة فولان، الذي جعل الجمهور يهتز على الإيقاعات الأمازيغية.
وفي اليوم الثاني من أجواء الدورة العشرين لمهرجان كناوة وموسيقى العالم، وعلى إيقاعات “البيانو” استقبلت منصة ساحة مولاي الحسن، مزيجا فنيا بين بيل لورانس وخالد السانسي، قبل أن يسافر الجمهور إلى البلوز الإفريقي مع الفنان السينغالي الكبير إسماعليو، في لحظة عكست مدى التجذر الإفريقي للإيقاعات الكناوية، قبل أن يقدم المعلم حميد القصري آخر أعماله مع الفنان كريم زياد، في أجواء فنية متميزة.
خلال يوم الجمعة، وبمنصة الشاطئ، تابع الجمهور عرضا فنيا متميزا قدمه المعلم مختار غينيا ممزوجا مع مجموعة “موكادور باند”، في الوقت الذي تواصل فيه الدمج الموسيقي، من خلال لوحة أبدعها المعلم حسن بوسو وفرقة “حمادشة”، قبل أن يتركوا المنصة ذاتها، إلى الفنان أمازيغ كاتب ومجموعة “كناوة ديفيزيون”، التي رقص على إيقاعاتها الجمهور الحاضر.
في المقابل كانت الأجواء الموسيقية العاطفية، حاضرة بمنصة “برج باب مراكش”، أبدعتها الفنانة هندي زهرة، الذي تمكنت من مواجهة رياح مدينة الصويرة بإيقاعات الجاز والموسيقى الهندية والفلكلور الأمازيغي.
ختام المهرجان، كان له طعم خاص، فبمنصة ساحة مولاي الحسن، حيث التقى الجمهور مع إقامة فنية أبدعها تيتي روبان ومهدي ناسولي، قبل أن يسافر الجميع مع أسطورة الجاز لوكي بيترسون، الذي استطاع تقديم فقرة مزج موسيقي مع المعلم مصطفى باقبو، ليودع الجمهور هذه المنصة كما افتتحت بإيقاعات الفنان البرازيلي كارلينوس براون.
وأمام رمال شاطئ المدينة، كان ختام هذه المنصة بفقرة فنية متميزة قدمتها مجموعة “مرسى باند”، قبل أن يصعد المعلم حسام غينيا في لحظة كناوية بامتياز، ليهتز بعدها الجمهور على إيقاعات فرقة “سبيد كارافان”. ويكون ختام هذه المنصة مع إقامة فنية حملت عنوان “البحث الدائم عن الآخر”، جمعت المعلم عبد السلام عليكان والفنان الكونغولي راي ليما.
وأبرزت مُؤسِسَة المهرجان، نائلة التازي، أنه “بعد 20 عاما يتواصل هذا السحر الفني الذي يحمل في طياته المزيد من السعادة. سواء على المنصة أو بين الجمهور حيث يوجد الشباب الذي يمكن أن يحمل مشعل المواصلة، وهذا المهرجان هو فخر لنا جميعا، وهي قصة مغربية جميلة تستحق الحكي”.
ولم تقتصر برمجة المهرجان على الموسيقى، بل تضمنت لحظات ثقافية للنقاش، عبر منتدى المهرجان الذي أقيم بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وتمحور حول موضوع “الإبداع والسياسات الثقافية في العصر الرقمي”، بمشاركة نخبة من الباحثين المغاربة والأجانب، من قبيل الكاتب المغربي محمد نضالي، والمخرج السينمائي نور الدين الخماري، والباحثة الفلسطينية ريم فضة، والفنان يونس أتبان، والأكاديمية نوال السلاوي، والسفير المتجول لدولة السينغال فود سيلا، وهي مواضيع ساهمت في تقديم رؤى مختلفة حول الشأن الثقافي المعاصر.
لقد شكل مهرجان كناوة وموسيقى العالم، احتفالا بهذا التراث المغربي، على امتداد سنوات، كما عمل على إعادة الاعتبار لهذا الفلكلور الذي يشكل أحد مقومات الهوية والثقافة المغربية، كما أنه مناسبة سانحة للمساهمة في التنمية الاقتصادية للمدينة.
تلتقون مع الدورة الحادية والعشرين لمهرحان كناوة وموسيقى العالم، في الفترة ما بين 21 و24 يونيو 2018.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *