“في بلاد العجائب” يهيمن على جوائز مهرجان السعيدية السينمائي “سينما بلا حدود”

هيمن فيلم “في بلاد العجائب” للمخرجة جيهان البحار على جوائز الدورة الثالثة لمهرجان السعيدية السينمائي “سينما بلا حدود”، الذي اختتمت فعالياته مساء أمس السبت بالسعيدية. حيث فاز بجازة الإخراج (جيهان البحار)، وجائزة أحسن ممثل (عزيز داداس)، وجائزة أحسن ممثلة (فدوى الطالب).

وفاز الفيلم الهولندي، المصور في الولايات المتحدة، “كرين كارد” للمخرجة مريم كراوسهوب بالجائزة الكبرى، ومنحت لجنة التحكيم جائزتها لفيلم “حكايات قريتي” للمخرج الجزائري كريم طرايدية، فيما عادت جائزة أفضل إخراج لفيلم “في بلاد العجائب” للمخرجة المغربية جيهان البحار، بينما فاز بجائزة أفضل سيناريو الحسين الشاني عن فيلم “أحلام واحة” للمخرج المغربي عزيز اخوادر.

وعادت جائزة أحسن دور نسائي مناصفة لكل من الممثلة التونسية فاطمة بنسعيدان عن دورها في فيلم “حكايات قريتي” للمخرج الجزائري كريم طرايدية، والممثلة المغربية فدوى الطالب عن دورها في فيلم “في بلاد العجائب” للمخرجة المغربية جيهان البحار، فيما فاز بجائزة أحسن دور رجالي الممثل المغربي عزيز داداس عن دوره في فيلم “في بلاد العجائب”.

وتبارت على الظفر بجوائز هذا المهرجان، الذي نظمته جمعية “الأمل للتعايش والتنمية”، الأفلام الطويلة “عائلتي بين أرضين” للمخرجة نادية حارك (المغرب – فرنسا)، و”في بلاد العجائب” لجيهان البحار (المغرب) و”حكايات قريتي” لكريم طرايدية (الجزائر)، و”أحلام واحة” لعزيز الخوادر (المغرب)، و”كرين كارد” لمريام كراوسهوب (هولندا – الولايات المتحدة الأمريكية)، و”رحلة خديجة” لطارق الإدريسي (المغرب – هولندا).

وفي صنف الأفلام القصيرة، عادت الجائزة الكبرى لفيلم “يما” لمخرجه هشام الركراكي الذي انتزع جائزة الإخراج أيضا.

ومنحت لجنة التحكيم جائزتها لفيلم “تكيتا السوليما” للمخرج أيوب اليوسفي.

وفي غياب جائزتي أحسن دور رجالي وأحسن دور نسائي، قررت لجنة التحكيم منح تنويه خاص للفنانة فاطمة الركراكي لحضورها القوي وأدائها المقنع بتجسيدها دور الأم في فيلم “يما”. كما قررت منح تنويه للطفل إلياس الجيهاني لتميزه في أداء دور الطفل الشغوف بالسينما في فيلم “تكيتا السوليما”.

ودخلت غمار التباري على جوائز هذه التظاهرة السينمائية الأفلام القصيرة “سيث” لحفيظ ستيتو (بلجيكا)، و”إيما” لهشام الركراكي، و”تكيتا السوليما” لأيوب اليوسفي، و”أزمة” لعبد الإله زيرات، و”البهلوان” لهشام الوالي و”فرصة” لخالد الضواش (المغرب).

وتوخى المنظمون من وراء هذه التظاهرة الثقافية والفنية، التي حملت اسم الناقد السينمائي الراحل نور الدين قشطي، إشاعة الثقافة السينمائية بالجهة الشرقية ومدينة السعيدية، وربط الجسور خصوصا بين مغاربة العالم وبلدهم، واستثمار السينما كأداة تواصل فعالة في تبليغ قيم التسامح والتعايش بين الشعوب والانخراط في التنمية. ونظمت هذه الدورة بدعم من وزارة الثقافة والاتصال والمركز السينمائي المغربي ومجلس جهة الشرق وشركة التنمية للسعيدية والمجلس الإقليمي لبركان ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج والمجلس الجهوي للسياحة وجماعة السعيدية وجماعة بركان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *